Navigation

الشافعي في مرض الموت

كلمات الشافعي في مرض الموت


قال المزني: دخلت على الشافعي في مرضه الذي مات فيه فقلت: يا أبا عبد الله كيف أصبحت؟ فرفع رأسه، وقال: أصبحت من الدنيا راحلا، ولإخواني مفارقا، ولسوء عملي ملاقيا، وعلى الله واردا، ما أدري روحي تصير إلى جنة فأهنيها أو إلى نار فأعزيها ثم بكى الشافعي وأنشأ يقول:

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي   
                      جعلت رجائي دون عفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته
                     بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فمازلت ذا عفو عن الذنب    
                         لم تزل  تجود وتعفو منةً وتكرما



فإن تنتقم مني فلست بآيس       
                       ولو دخلت نفسي بجرمي جهنما
ولولاك لم يُغو بإبليس عابد     
                   فكيف وقد أغوى صفيّك آدما
وإني لآتي الذنب أعرف قدره   
              وأعلم أن الله يعفو ترحما
( السير ـ المناقب)
Share

المحمدي

Post A Comment:

0 comments: